شادي أحمد

شادي أحمد

عرفت الله من باب الحب
وتشرف قلبي بحب أحب خلقه صلى الله عليه و سلم
و طُبع في القلب حب امرأة واحدة، هي حبيبتي وصديقتي وابنتي ورفيقة دربي وزوجتي
أحب الصالحين ولست منهم
وأحب خلق الله واعتبر نفسي أقلهم
أمانة عليك ياللي دخلت الصفحة تدعيلي وزوجتي بظاهر الغيب
يزيدنا ربنا من حبه
ويفرج عنَّا كل كرب
و يبعد عنَّا أذى العين
و ليك -يا رب- بالمثل
و صل يا رب على الحبيب المحبوب

Website URL: http://shadyahmed.com

اعتذار

كتبت في إيمان مؤنس
الإثنين, 29 سبتمبر 2014

باعتذر عن كل لحظة مرت يا حبيبتي كان المفروض اقولك فيها بحب .. انتي احلى حاجة في دنيتي.. انتي كل دنيتي .. باعتذر مش على اني في لحظة واحدة محستش باحساسي ده لا.. على اني بس نسيت.. على اني بس قصر رغم انك في كل لحظة كنتي واقفة جنبي و استحملتيني بس انا ماقولتش و ماوصلش ده..
و الله يا إيمان ولا مرة نسيت اللي بتعمليه او قلت ده واجب وعادي .. لا والله.. لو قصرت عن تعبيري لحبك يمكن كانت قلة خبرة وتجربة و صغر سن يمكن.. مكنش لي اي تعامل ببنت يمكن.. مكنتش قادر اوصل ده و فاكره بيوصل يمكن يمكن.
يمكن حاجات كتير والانسان طبيعته انه كل يوم بيتعرف على نفسه اكتر ، بس الاكيد ان الحقايق لازم في يوم تتقال.
حقيقة لإن الوهم بيتكشف مع الوقت .. الحقيقة بتفضل ثابتة مهما مر عليها الوقت .. مهما حصل معاها من مواقف و ازمات..
الحقيقة و الكلام اللي عايز اقوله اني عمر قلبي ما وقف لحظة عن حبك..
الحقيقة ان 12 سنة فاتوا مفيهمش لحظة واحدة قلت فيها كفاية حب لايمان كده .. ومهما حصل خلالهم ما بيننا من خلافات و مشاكل عمري طبعا ما اتبدلت مشاعري في لحظة فيهم
12 سنة حلوين علي.. هو العمر فيه كام اتناشر سنة!! كافيين بكل ما تعنيه كلمة الكفاية اني اعيش عليهم لما افتكرهم ده لو اصلا فارقوني
12 سنة بالنسبة لي أنا كانوا الجنة في الارض ، و كل يوم كان فيها احلى م اللي قبله ..
انتي كنتي تستحقي اكتر من اي حاجة انا عملتها او اكبر من حتى اي كلمة صادقة قلتها ، و باشكرك شكر ما ينتهيش شكر مالوش حدود ، ومناي اني اشيلك من على الارض واخبيكي في قلبي كل لحظة لغاية ما اموت.. بس قلبي هيفضل عايش طول ما حبك بينبض جواه.

Read more...

إنتظار

كتبت في إيمان مؤنس
الأحد, 13 فبراير 2005

إنتظار
هل قلت لك أني ملول
سريع السأم نافذ الصبر
لا أحتمل طعنات الثواني في قلبي
هل حدثتك بقصة الطفل الصغير
حين غابت عنه أمه عند إحدى الجارات
خمس دقائق عن الخمس المحددة
فنفذ صبر الصغير
وشعر بوحدته المخيفة
وبدأ ينفذ صبره مع كل لحظة
ولم تشغله الألعاب ولا الحلوى المتروكة
وبدأ يقرع باب البيت من الداخل
لعل عابر سبيل يسمع استغاثته
ولا مجيب لثلاث نقرات خفاف
من أصابعه الصغيرة الهزيلة
و بدأ يركل الجدار الملاصق لبيت الجارة
لا سبيل لسماع شئ غير صوت آلام قدمه
تذكر دراجته والأفلام الكارتونية
فباستطاعته اختراق الجدار بالدراجة
سيظهر فجأة في صالون الجيران
فيفزع أقرانه الصغار هناك
ويتوجونه بطلا لقوته
لكن الجدار كان حقيقياً
و الدراجة كانت طفولية
فانكسر قلب الصغير لفشله
لكن شيطانه لم ينكسر
الحل؟
نعم لقد وجده
سيعرف كيف يخرج من العمارة
ويدخل شقة الجارة.. كزائر يأتي من الباب
فتتعجب الأم كيف خرج
إلا أنها ستسارع حتما بالابتسام واحتضانه
وتخبره كيف أنها اشتاقت له أيضاً
وأنها كانت على وشك العودة
لولا تمسك الجارة اللحوحة لتمكث برهة أخرى
مشط شعره
وضبط ملابسه وانتعل حذاءه
فلابد أن يستعد على أتم وجه لهذه المقابلة
وخرج إلى الشرفة مسرعاً
ووقف على جدار النافذة
وأطلق ساقيه للريح بعد أن أطلق صيحته البطولية
مامااااااااااااااااااااا
إلا أن الله أراد له النجاة
لكنه لم يكتب له رؤية أمه إلا بعد إسبوع حين استفاق
أقسمت الأم بعد الحادث أنها كانت بالخارج مجرد خمسة عشر دقيقة

فما بالك أنتِ
غبت عني سنوات و سنوات
وتركتيني بلا لعب و لا حلوى
بلا ميعاد بالعودة
ولا إنذار بالرحيل
فما ظنك كيف ستجديني؟
مؤكد أني قفزت ثاني
لكني هذه المرة لا أتوقع النجاة
ولا أريد الحياة
بعيدا عنك .. أنتِ

Read more...

مستغرب مني ومنك

كتبت في إيمان مؤنس
الخميس, 12 فبراير 2015

هو ايه اللي انا باعمله ده !!
من لحظات بس قبل ما اكتب انتبهت لحاجات باعملها ولسة واخد بالي منها
أنا نفسي مستغربني
هو أنا صحيح بقرأ ايه اليومين دول؟
3 روايات، واحدة رعب لكاتب مصري، ورواية من الأدب العالمي، و التالتة درافت رواية لسة الكاتبة مانشرتهاش
و كتاب رابع في العقيدة.
4 كتب في نفس الوقت وباتنقل بينهم احيانا في نفس اليوم
وماتقوليليش ركز في واحد
عشان لو كنت اعرف كنت عملت
كمان بقالي فترة باكتب في روايتين - سيبك مش هيستحقوا النشر ولا بفكر فيه اصلا- بس ليه باكتب في قصتين في نفس الوقت
ما اعرفش
لأ وكمان عامل مخطط لاعداد كتاب في تكنولوجيا المعلومات
وكتاب تاني في الشمائل المحمدية.. اللهم صل ع النبي
هو أنا ليه اصحابي فعلا مختلفين جداً؟؟
يعني مش طبيعة واحدة
لأ وكمان اكتشفت اني بدون ما اشعر دايماً عندي رغبة في اني اجمعهم
واني اخلي أشخاص مينفعش يتقابلوا قاعدين مع بعض
افتكرت دلوقت انك قلتيلي زمان اني بازهق بسرعة
وباحب التغيير كتير .. وبسرعة
وغالبا كان الكلام له علاقة بالأكل
لأ و الشغل.. ده حكاية
شغال يومياً في اربع حاجات
3 منهم مالهمش اي صلة ببعض
و فيه كمان شغلانة خامسة مش محسوبة
مابخدش منها فلوس
عشان كده باعملها بمزاجي
لكن اني احصر شغلي في حاجة واحدة
مااقدرش

طب وانتي؟!
انتي ليه قاعدة لوحدك متربعة في قلبي
ما بيشاركيش فيه أي حد!
ليه عينيا مش شايفة غيرك؟
ليه كل حاجة في الدنيا دي ما بتكفينيش
ليه كل لذة لوحدها ما بتشبعنيش
إلا إنتِ
انتي وحدك شاغلة قلبي و ساكنة روحي
ولو سبت كل حاجة في الدنيا وانتي معاي
هو ده عندي بس .. معنى الكفاية

Read more...

ماء الإيمان

كتبت في إيمان مؤنس
السبت, 17 يناير 2004

في أوج القيظ في عمق الصحراء ؛ كنت أسير هائما على وجهي لا أعرف ملجأً آخر لقدمي إلا الخطوات التي أطئها، إلى أن وقعت من شدة الحر و من ألم الجوف و الجوع و العطش، بدأت أزحف على الرمال الملتهبة و أخذت يداي تحترقان و البثور التملأ وجهي تلتئم في بقع سوداء . أخذت أتحرك لوطأة الحرارة من تحتي ؛أحاول الهرب من حبيبات نيرانية إلى حبيبات أخرى جهنمية.. النار من تحتي و الشمس من فوقي و الهواء الساخن هو ما يملأ جوفي، و الرمال الناعمة تدخل بين الفينة و الأخرى إلى أنفي بينما تستقر في فمي.
توقف جسدي تماما عن التحرك و استسلمت إلى النعاس فوق صفيح اسوًّد من الاحتراق فأخذت الحبيبات المحترقة تلتصق بجسدي و كأنها قطع مبتورة تلتئم بالبدن من جديد في قوة . شعرت بالنعاس الأخير يحضرني عندما فقدت معنى الألم. تحرك الجسد تحركات عفوية لا أعرف إن كانت صادرة مني أم لا. كل ما أعرفه أني بدأت أتقلب و أتقلب في قوة أخيرة أفقدها جسدي ؛ آخر بقايا لقوىً لدي. وجدتني أستحث جميع قدراتي و رغباتي و شهواتي دون الاحساس بها ؛ مجرد حث و اطاعة للأمر ، فبدأت عيني تعود للحياة من جديد تنظر في قوة إلى قرص الشمس حتى تغيب آخر بقعة نور من أي منهما .. تحرك جسدي مازال مستمرا .. يداي تعبثان في الرمال كمجدافين عنيفين ؛ جسدي يعمل بالكامل كأني جهاز يُفقَد آخر شحناتٍ في بطاريته بسرعة.
كل هذه الحركات العفوية و الضربات الشيطانية و الشهوات البهيمية أدركها بعقلي دون الشعور بها.
و استسلمت أجهزتي مرة أخرى بعد أن تأكدتُ من انتهائي و أيقنت أن هذا هو ثباتي الأخير بالفعل، و استلقيت أنتظر الضيف المرتقب ؛ عيناي مفتوحتان .. أصبعي يرسم حروف اسمي مفرطة بمحاذاة حدقة العين .. لساني يحاول التحرك للفظ كلمة لم أنطقها من قبل " يا رب " عندما شعر اللسان بغرابة هذه الكلمة عنه توقف بمنتصف تجويف الفم تاركا الهواء الحار يندفع من الداخل متقطعا في ضحكة ساخرة أليمة. صرخت آهٍ آآه من ألم غير جسدي . نظرت إلى السماء و أنا مازلت أشك في أن هناك من يسمعني ، ثم نظرت ثانية إلى الشمس متذكرا قصة إبراهيم و قلت " هي ربي هي أشد إيلاما لي " و نظرت ثانية إلى السماء منتظرا استجابة عبثي ، ثم نظرت إلى الشمس علها غربت حتى أهتدي ، و لم يكن غرضي من الهدى إلا الهروب من هذا الرب شديد العقاب - الشمس - فإذا هي ما زالت بازغة في تحد. استسلمت للضلال ، و نظرت إلى الأرض ؛ إلى الأفق .. إلى عالم ذرات الرمال و تفكرت في عددها و من يحصيها . لا لايمكن.
هذا آخر ما أنتظره ؛ السراب.
نظرت من جديد إلى الأفق و قد نسيت الحصى و المحصي ، محاولا التأكد من وجود هذا الرب الجديد _ الماء _ و أنا على يقين من ضلال رؤياي. ليس هناك مياه فأنا في قلب الصحراء ، لكن بقايا بصري لا يرسل لعقلي إلا إشارة لها معنى واحد ؛ هناك بحيرة بل و أشجار خضراء داكنة تجاورها .
ماء أم سراب....
سراب أم ماء....
أهو إجابة قولي " يا رب " ؟ أهو الهدى ؟
هل سيعينني ربي على الوصول إليه إذن؟!!... باستطاعتي الصلاة مزيدا من قول كلمات المناجاة.
لكن عفوا مناجاة من؟ أنا إلى الآن أشك في وجود شيء أمامي. أريد أن أنادي " يا من هناك أأنت ماء ؟!! " لكن لم يعد في الصوت قدرة على الخروج .. لم يبقى في العين نور حتى أوقن مما هو بعيد .
أهو احتضار ما قبل الموت أم سكراته ؟ أهو الموت .. أهو ؟
نعم هو الـــ م و ت .

Read more...

الغربة

كتبت في إيمان مؤنس
السبت, 11 أكتوبر 2014

كتير باحس بالغربة
لما تيجي 100 رسالة
مالقيش فيهم واحدة منك
..
لما اكون في حفلة ضخمة
فيها 1000 واحد
و تجري عيني بين العيون
ما تحضنهمش عينيكي
..
لما اتوه في الأماكن
وانا بادور على خطاكِ
..
ولما اسمع كلام كتير
و ما اسمعش اسمك
..
لما في قلب الزحمة
ما يطمنيش صوت همسك
..
لما في عز الشمس
و ياكل جسمي البرد
قربك بس بيدفيه
..
لما سريري من صغري
يطردني من عليه
و يقولي مالكش عندي نوم
لغاية ما تلاقيه

Read more...

الملام

كتبت في إيمان مؤنس
الثلاثاء, 08 يوليو 2014

راح انسى حتى اي كلام
معنديش ليكي الا الشوق
مفيش جواي غير العشق
معدشي عندي اي ملام
والومك ليه..
تعالي نعيش ايامنا ولو في ساعات
ساعات الحب زي الكنز دي اغلى حاجات
مينفعش نضيعها ونرجع تاني للاوهام
حبيبتي بس انتي سيبني اوريلك
كراماتي انا العاشق الدرويش
لآلئ من دموع عيني و ههدليك
اجيلك بنار قلبي و اشكيلك
فتبرد سالمة في حضنك
و بعديها يكون اللوم
أيوة اللوم.. لو اتأخر وصالك عني
مجرد يوم

Read more...